علم إدارة تدفق البضائع

فن وعلم إدارة تدفق البضائع

ما هو علم تدفق البضائع؟

هو إدارة تدفق البضائع والخدمات، بالإضافة إلى جميع عمليات تحويل المواد الخام إلى منتجات نهائية. وهو يتضمن تسهيل أنشطة تدفق البضائع بما يرفع من قيمة الزبون، ويمنح الشركة الميزة التنافسية في السوق.

ويتناول علم تدفق البضائع جهود الموردين لتطوير وتنفيذ سلاسل توريد فعالة واقتصادية بأكبر قدر ممكن. وتغطي سلاسل التوريد كل شيء من الإنتاج، حتى تطوير المنتجات، وكذلك أنظمة المعلومات اللازمة لتنفيذ هذه المهام.

وستتعرف في هذه المقالة أيضاً على آليات تدفق البضائع، بالإضافة إلى أهم مصطلحات هذا العلم.

ما هي آليات تدفق البضائع؟

يسعى علم تدفق البضائع إلى ضبط عمليات الإنتاج والشحن والتوزيع بصورة مركزية. 

وتستطيع الشركات من خلال إدارة سلاسل التوريد أن تقلص فائض النفقات، وأن توفر المنتجات للمستهلك بشكل أسرع، ولكن ذلك يحتاج إلى فرض رقابة صارمة على المخازن الداخلية، وعمليات الإنتاج، وقنوات التوزيع، وحركة المبيعات، وكذلك على مخازن معارض الشركة.

  فائدة

يستند علم تدفق البضائع إلى فكرة مفادها أن كل منتج تقريبًا يأتي إلى السوق هو نتيجة جهود عدد من الشركات، والتي تشكل سلسلة التوريد. ورغم أن سلاسل التوريد كانت موجودة منذ عصور، لكن معظم الشركات لم تنتبه إلى أهميتها إلا منذ وقت قريب.

وفي علم تدفق البضائع، يتولى مدير سلسلة التوريد تنسيق جميع الجوانب اللوجستية في السلسلة، والتي تتكون من خمسة أجزاء وهي:

  • الخطة أو الاستراتيجية
  • المصدر (مصدر المواد الخام أو الخدمات)
  • التصنيع (والذي يركز على الإنتاجية والفعالية)
  • التسليم والإمداد اللوجستي
  • نظام الاسترداد (للمنتجات التالفة أو غير المرغوبة)

ويحاول مدير سلسلة التوريد أن يحد من العجز، ويقلص التكاليف، ولكن عمله لا يقتصر على الإمدادات اللوجستية أو شراء المخازن، وإنما يتجاوز ذلك إلى تقديم توصيات لتحسين الإنتاجية والجودة وفعالية العمليات.

إن تحسين الإنتاجية والفعالية هو هدف أي شركة، كما أن الإدارة الجيّدة لسلسلة التوريد يبقي الشركة بعيدة عن المخاطر، بما في ذلك الدعاوى القضائية وإلغاء الطلبات.

تدفق البضائع من منطقة الإنتاج إلى المستهلك

تدفق البضائع من منطقة الإنتاج إلى المستهلك

تحتوي أي سلسلة توريد على مزيج من الشركات التي تقوم بوظائف مختلفة، وهذه الشركات هي: المنتجون، والموزعون أو تجار الجملة، وتجار التجزئة، والمستهلكون النهائيون للمنتج سواءً كانوا شركات أو أفراد. 

وتدعم هذه الأنواع الأربع شركات أخرى تقدّم مجموعة واسعة من الخدمات الضرورية، ولكننا في هذا المقال سوف نركز على المكونات الأربع الأساسية في جميع سلاسل التوريد.

المنتجون

المنتجون هم المصانع أو الشركات التي تصنع المنتجات، وذلك يشمل المواد الخام، والمنتجات النهائية. 

أما الشركات التي تنتج المواد الخام فمن أمثلتها شركات التنقيب عن المعادن، والنفط والغاز، وكذلك الشركات التي تقطع الأخشاب، وتزرع الأرض، وتربي الحيوانات، وتصطاد الأسماك.

وأما الشركات التي تنتج المنتجات النهائية فهي تستعمل جميع هذه المواد الخام لصناعة منتجاتها.

الموزعون

هم عبارة عن شركات تشتري السلع من المنتجين بكميات كبيرة، وتوفرها للمستهلكين.

 كذلك يُعرف الموزعون بتجار الجملة، فهم يبيعون المنتجات لشركات أخرى بكميات كبيرة يعجز المستهلك الواحد عادةً عن شرائها. 

يساهم الموزعون في حماية المنتجين من التذبذب في الطلب، وذلك من خلال تخزين السلع، والبحث عن المبيعات. أما بالنسبة إلى المستهلك، فالموزعون يوفرون المنتجات متى وأين احتاج إليها.

وبالإضافة إلى مهام المبيعات وترويج المنتجات، قد يتولى الموزع مهامًا أخرى مثل إدارة المخزون، ونقل المنتجات، وتوفير الدعم وخدمات ما بعد الشراء للزبائن.

الموزعون

كذلك قد يلعب الموزع دور الوسيط بين الشركة والمستهلك دون أن يدخل المنتج في ملكيته على الإطلاق، ويقتصر دور الموزع في هذه الحالة على ترويج المنتج وبيعه. وفي كلتا الحالتين، يعمل الموزع على تتبع حاجات المستهلك، ويربطها بالمنتجات المتوفرة لديه.

تجار التجزئة

يعمل تجار التجزئة على تخزين المنتجات وبيعها للجمهور بكميات صغيرة.

تراقب شركات التجزئة توجهات المستهلكين عن كثب، وتستعمل في إعلاناتها عوامل عدة لجذب المستهلكين مثل السعر، وتنوع المنتجات، وجودة الخدمات، والراحة.

على سبيل المثال، تعمل متاجر الخصومات على إغراء المستهلكين من خلال توفير مجموعة واسعة من المنتجات المتنوعة بأسعار منخفضة، بينما تتميز المتاجر المتخصصة بتوفير منتجات فريدة وخدمات عالية الجودة، أما مطاعم الوجبات السريعة فتعتمد على توفير الراحة والأسعار المنخفضة لجذب المستهلكين.

المستهلكون

هم الشركات التي تشتري المنتجات وتستخدمها، وقد يكون المستهلك عبارة عن شركة تشتري المنتجات لتوظيفها في صناعة منتجات أخرى وبيعها لمستهلكين آخرين، أو عبارة فرد يشتري المنتج النهائي لاستخدامه.

مصطلحات تدفق البضائع

لبناء سلسلة توريد فعّالة، يجب عليك في البداية أن تكون ملمًا بالمفاهيم التالية:

بوليصة الشحن 

هي وثيقة تظهر نوع البضائع، وكميتها، ووجهة شحنها، وهي ضرورية لنقل البضائع من أي مكان إلى آخر، سواءً كان الشحن برًا أو بحرًا أو جوًا. 

وتُعد هذه الوثيقة سند قبض قانوني يجب التوقيع عليه من جميع الأطراف المشاركة في الشحن وهي: البائع، وشركة الشحن الناقلة، والمشتري/المستلم. 

دفتر الإدخال المؤقت للبضائع 

هي وثيقة قانونية تسمح لك بتصدير البضائع مؤقتًا إلى دولة أخرى، ثم إعادة استيرادها مجددًا إلى الولايات المتحدة دون دفع أي رسوم استيراد، بشرط ألا تتجاوز المدة عامًا واحدًا. 

وتقبل بهذه الوثيقة أكثر من 80 دولة وهي تغطي معظم البضائع ما عدا المواد الاستهلاكية (مثل الطعام، والزيوت، وغيره) والمنتجات الزراعية، والبريد، والمتفجرات، والمواد المستهلكة.

البيع قبل القبض 

يحمل هذا المصطلح أكثر من معنىً ولكنه يشير في معظم الأحيان إلى وضع البضائع في مخازن طرف ثالث (يُعرف بالمُرسل إليه) والذي يحتفظ بالبضائع لديه نظير رسوم معيّنة. وعلاوة على تخزين البضائع، قد يبيع المُرسل إليه البضائع أو يشحنها إلى المستهلكين نيابةً عنك لقاء رسوم أيضًا. 

البيع عبر سلسلة التجزئة 

هو قيام أحد البائعين بشحن البضائع مباشرة إلى زبائنك بالنيابة عنك. في هذه الحالة، لا يعرف الزبون البائع، ويدفع لك فقط، أما أنت فتدفع للبائع وتجني أيضًا بعض الأرباح، دون أن تتحمل أي أعباء أخرى مثل التخزين والصيانة.

نظام تبادل البيانات إلكترونيًا (EDI) 

هي طريقة لنقل المعاملات التجارية من نظام محوسب إلى آخر، وذلك من خلال تحويل البيانات إلى بيانات معيارية يسهل قراءتها بواسطة جميع الأنظمة المحوسبة. 

وتُستعمل هذه الطريقة بصفة عامة عندما يجري تبادل المعلومات بين طرفين أو أكثر على الورق. وقد تُستعمل أيضًا عندما يرسل البائع نسخًا من الفواتير أو طلبات الشراء إلى مزود الخدمات اللوجستية أو أي طرف ثالث من أجل تعبئتها. 

الوارد أولًا يصدر أولًا (FIFO) 

هي طريقة لحساب التكاليف، وذلك عن طريق تقييم وبيع البضائع حسب ترتيب شرائها.

وحتى نفهم هذه الطريقة بشكل أفضل، لنفترض أن أحمد قد اشترى 100 تفاحة يوم الاثنين بسعر 1$ لكل تفاحة، ثم اشترى 50 تفاحة يوم الثلاثاء بسعر 1.5$ للتفاحة.

بعد ذلك حدد أحمد سعر البيع بـ 3$ للتفاحة، وباع 120 تفاحة في يوم الخميس.

الآن حسب هذه الطريقة، يجب أن تؤخذ 100 تفاحة من الـ 120 من المخزون القديم الذي اشتراه أحمد بقيمة 1$ للتفاحة، و20 تفاحة من المخزون الجديد الذي اشتراه بقيمة 1.5$ للتفاحة.

بعد ذلك يمكن حساب الأرباح على النحو التالي: قيمة المبيعات - قيمة الشراء = (120 تفاحة × 3$) - (100 تفاحة × 1$ + 20 تفاحة × 1.5$ ) = 360$ - 130$ = 230$.

القانون البحري الدولي للبضائع الخطيرة (IMDG) 

صدر هذا القانون عن مؤتمر (الحياة الآمنة في البحر) والذي انعقد في عام 1960، ويتناول هذا القانون أساليب التعامل الآمن مع المواد المشتعلة، والمتفجرة، والآكلة، والنووية، وكذلك منع الحوادث الخطيرة، أو التلوث أثناء نقل هذه البضائع.

الإنتاج في الوقت المحدد 

هي طريقة لإدارة المخزون بحيث تصل كل دفعة من البضائع في الوقت المحدد لإشباع الحاجات المطلوبة في المرحلة التالية، والتي قد تكون عبارة عن عملية شحن أو دورة إنتاج.

الوارد أخيرًا يصدر أولًا (LIFO) 

هي طريقة لتتبع التكاليف، وتقوم على بيع المنتجات الأخيرة أولًا، وهي عكس طريقة الوارد أولًا يصدر أولًا (FIFO).

قائمة الشحن البري 

هي وثيقة يعدّها البائع نيابة عن شركة الشحن، وهي تحدد نقطة انطلاق الشحنة، وتفاصيل الأطراف المتعاقدة (المشتري والبائع)، ومسار الشحنة، وعنوان الوجهة.

خلاصة القول

يتسم مجال تدفق البضائع وسلاسل التوريد بكونه ضخمًا للغاية، ولكننا ركزنا في هذا المقال على المصطلحات التي شعرنا أنها قد تكون مهمة للشركات الصغيرة والمتوسطة.

أعجبك  المقال ؟

أضف تعليقاً:

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

{"email":"Email address invalid","url":"Website address invalid","required":"Required field missing"}