كيف ابدا مشروع – خطوة بخطوة

كيف ابدا مشروع

إن تدشين مشروعك الخاص يمثل قفزة كبيرة ومخيفة إلى المجهول، ولكن تفكيرك بهذا الأمر هو بالتأكيد خطوة في الاتجاه الصحيح.

لا تحتاج بالضرورة إلى شهادة جامعيّة، أو رصيد في البنك، أو خبرة تجارية حتى تبني عملًا ناجحًا، ولكنك تحتاج قطعًا إلى خطة متماسكة ودافعية شديدة للعمل. 

إذا كنت شخصًا رياديًا وتسئل نفسك كيف ابدا مشروع، فإنك تمتلك الدافعية على الأغلب، ولكنك قد لا تعرف كيف و من اين تبداء. 

ولهذا السبب، انت هنا.

في هذا المقال التوضيحي، سوف نقدّم لك ست خطوات أساسية تشمل كل شيء قد تحتاج إليه من أجل بدء عمل ناجح ومربح.

الخطوة الأولى: البحث عن فكرة تجارية رائدة

الخطوة الأولى: البحث عن فكرة تجارية رائدة

إذا كنت  اذا كنت تتسائل كيف ابدا مشروع خاص، فقد تكون لديك بالفعل فكرة تجارية مذهلة، ولكنك لا تعرف كيف تنفذها. في هذه الحالة، بإمكانك القفز مباشرة إلى القسم المتعلق ببحث السوق.

ويُعد بحث السوق مهمًا للغاية حتى لو كنت تعتقد بأن لديك فكرة رائعة، فهو يساعدك على التأكد من قبول هذه الفكرة لدى الجمهور المستهدف. 

أما إذا لم تكن قد وجدت الفكرة الملائمة بعد، فتستطيع أن تسأل نفسك بعض الأسئلة الجوهرية، مثل:

ما هي المهارات التي أمتلكها؟

يتطلب البدء بمشروع خاص تعلّم الكثير من المهارات والمعارف الجديدة، كما أن المقرضين والمستثمرين أكثر ميلًا لتمويل الشركة إذا كان صاحبها يمتلك خبرة كبيرة في مجال العمل. ولكن بدلًا من محاولة تعلّم مجال جديد كليًا، لماذا لا تسأل نفسك: ما هي الأمور التي أجيدها بالفعل؟

ما هي الحاجة التي قد أساهم في تلبيتها؟

عندما تنظر حولك، ما هو المنتج أو الخدمة أو المتجر الذي يحتاج الناس إليه وليس موجودًا؟ ما هي الحاجة الاستهلاكية أو التجارية التي ما زالت بحاجة إلى إشباع؟ إن العديد من الأفكار التجارية الناجحة تنبع من التعرّف على المشكلة ومحاولة حلها، لذلك حاول عند البحث عن فكرتك التجارية أن تضع نفسك مكان المستهلك، وأن تبني مشروعًا يشبع رغباته.

اختبر فكرتك عبر بحث السوق

بعد العثور على الفكرة الملائمة، يجب عليك إجراء بحث تسويقي حتى تعرف رأي الزبائن بشأنها. 

يتضمن بحث السوق جمع المعلومات حول طبيعة الزبائن وحاجاتهم ورغباتهم، وذلك من خلال مزيج من الأدوات والوسائل، والتي تشمل مجموعات التركيز، والاستبيانات الإلكترونية، والمحادثات الهاتفية، كذلك يمكنك استخدام الإعلانات الإلكترونية، وإعلانات المحتوى، ومراقبة مستوى التفاعل معها.

الخطوة الثانية: وضع خطة العمل

كيف تبدأ مشروعك الخاص

بإمكانك الآن الانتقال إلى الخطوة الثانية، وهي كتابة خطة العمل. وبغض النظر عن طبيعة الفكرة التي خرجت بها في الخطوة الأولى، تُعد كتابة خطة عمل جيّدة خطوة أساسية لإطلاق عملك بنجاح. 

ورغم أنك قد تكون في عجلة من أمرك لبدء المشروع، إلا أن كتابة خطة العمل تُعد واحدة من أهم الخطوات لإطلاق العمل. في الحقيقة، لقد أظهرت الدراسات أن الأعمال التي تمتلك خطة عمل تنمو أسرع بمعدل بـ 30% من تلك التي لا تمتلك خطة على الإطلاق. 

بإمكانك قراءة دليلنا الإرشادي حول كيفية كتابة خطة عمل فعّالة.

الخطوة الثالثة: تسجيل الشركة واختيار شكلها القانوني

الخطوة الثالثة: تسجيل الشركة واختيار شكلها القانوني

الآن وبعد أن انتهيت من تخطيط الصورة الواسعة، حان الوقت للغوص في التفاصيل الدقيقة المرتبطة ببدء المشروع. 

مهم

في هذه المرحلة، سوف تحتاج إلى القيام بالكثير من الأعمال الورقية والقانونية أكثر من أي مرحلة لاحقة من حياة الشركة، ولكن يجب أن تعلم أن تأسيس الشركة بصورة صحيحة سوف يوفر عليك الكثير من الوقت والجهد والمال، وربما يحميك من الكثير من التداعيات السلبيّة في المستقبل. 

يُعد اختيار شكل المنشأة الاقتصادية وتحديد هيكليتها أول المهام "الرسميّة" الواجبة عليك، إذ يؤثر شكل الشركة على نوعية الضرائب وحجمها، كما أنه يساعد على توزيع الأدوار المختلفة بين أفراد الفريق، ويحدد مدى مسؤولية الشركة في حال وجود أي دعاوى قانونية ضد الشركة من المستهلكين أو المساهمين الآخرين. 

بعد ذلك، يأتي دور تسجيل الشركة، وكما ذكرنا سابقًا، فالاهتمام بهذه الجوانب القانونية منذ البداية يوفر عليك عناء الكثير من المتاعب على المدى البعيد.

وإليك فيما يلي بعض الأمور التي يجب عليك القيام بها حتى تصبح شركتك قانونية بصورة رسميّة:

تسجيل اسم الشركة

إذا كنت ترغب باستخدام علامة تجارية لشركتك، فيجب أن تسجّل هذا الاسم لدى السلطات المعنيّة.

الحصول على التراخيص

بعد تسجيل اسم الشركة، يتوجب عليك الحصول على التراخيص المطلوبة حتى يتسنى لك ممارسة العمل بصورة قانونية دون أي معوقات من الجهات الرسميّة.

الخطوة الرابعة: جمع التمويل اللازم

عامل مهم لبدء مشروعك الخاص هو التمويل. تستطيع تمويل مشروعك بطرق متعددة، إذ بإمكانك التوجه إلى الأصدقاء والعائلة، أو الحصول على قرض تمويل تجاري، أو الاستعانة بمستثمر. 

فيما يلي نستعرض أبرز خيارات التمويل المتاحة:

قروض الأعمال الصغيرة

يُعد الحصول على قرض من البنك أو غيره من المؤسسات الدائنة واحدة من أكثر الطرق شيوعًا لتمويل مشاريع الأعمال الصغيرة. 

المستثمرون الملائكيون

يستطيع المستثمرون الملائكيون مساعدتك بالتمويل والخبرة إذا وجدوا أن فكرتك مثيرة للاهتمام، أو مدرة للأرباح. 

والمستثمرون الملائكيون هم في الغالب رواد أعمال يسعون إلى الاستثمار في مجموعة واسعة من المشاريع والشركات الناشئة وذلك لتعزيز دخلهم، وكذلك مساعدة رواد الأعمال الأخرين من خلال خبراتهم ومواردهم.

شركات رأس المال الاستثماري

على غرار المستثمرين، تعمل شركات رأس المال على تمويل المشاريع التجارية الكبيرة من خلال شراء نسبة من الشركات في كل دورة من دورات التمويل.

يعد الحصول على تمويل من هذه الشركات صعبًا للغاية، فهو يتطلب معايير كبيرة يعجز معظم أصحاب المشاريع الصغيرة عن تلبيتها، فمعظم شركات رأس المال تقدّم استثمارات بملايين الدولارات، وبالتالي فهي ليست خيارًا ملائمًا ما لم تكن بحاجة إلى تمويل كبير، أو تتوقع نموًا تجاريًا سريعًا.

الأصدقاء والعائلة

قد يكون أصدقاؤك أو أفراد عائلتك على استعداد لمساعدتك لتحقيق النجاح، ولكن يجب أن تعلم أن قبول التمويل من العائلة والأصدقاء ينطوي على قدر كبير من التحديات، وفي حين أن الجميع يحمل نوايا سليمة تجاهك، إلا أن خسارة المشروع أو فشله قد يؤدي إلى تدمير العلاقات.

التمويل الجماعي

تُعد مواقع مثل Kickstarter أو IndieGoGo خيارًا رائعًا للمشاريع الصغيرة المستعدة لتقديم عينات من منتجاتها أو غيرها من المحفزات في مقابل تقديم مساهمة مالية. أما الشركات الكبيرة فقد تميل لبيع قيمتها التجاري من خلال مواقع التمويل الجماعي مثل موقع EquityNet.

الخطوة الخامسة: تعلّم إدارة الأمور المالية

ربما تبدو إدارة الأمور المالية للمشروع أمرًا صعبًا، إلا أن هناك عددًا من المفاهيم المالية الأساسية التي يجب أن تفهمها، حتى لو كنت ستستعين بمحاسب أو خبير ضرائب، كما أنها ليست صعبة كما تبدو للوهلة الأولى.

وفيما يلي دليل مبسط حول أهم الأمور المالية التي يجب عليك الإلمام بها عند إطلاق مشروعك الجديد:

وثائق المحاسبة

تُعد المحاسبة محورًا أساسيًا في إدارة الأمور المالية للمشروع، وهي تتطلب الكثير من الأعمال الورقية. وبالتالي، فأنت بحاجة إلى وثائق المحاسبة، وذلك لتسديد الضرائب، والحصول على التمويل، والمتابعة الداخلية للعائدات، والمصروفات والأرباح.

وعلى الأقل، يجب على صاحب كل شركة صغيرة أن يتابع بانتظام ثلاثة بيانات مالية أساسية وهي:

بيان الموازنة

يُعد بيان الموازنة تعبيرًا دقيقًا عن الوضع المالي لمشروعك في فترة زمنية محددة، فهي تضم جميع مواردك، و التزاماتك المالية، كما أنها تُستعمل لاحتساب صافي قيمة الشركة.

ويُعد الحفاظ على بيان الموازنة في حالة توازن هو المفتاح الأساسي لعملية ضبط الحسابات.

بيان الدخل

يوصف بيان الدخل أحيانًا بأنه بيان الربح والخسارة، وهو يلخص إيرادات الشركة ونفقاتها على مدار العام، أي أنه يسمح بحساب إجمالي الربح أو الخسارة لذلك العام. إن احتساب بيان الدخل بدقة يُعد أمرًا مهمًا للغاية من أجل تحديد نقطة التعادل التي تتساوى فيها الأرباح والخسائر، والحفاظ على هامش الربح طوال الوقت.

بيان التدفق النقدي

يعكس بيان التدفق النقدي تدفق الإيرادات والمصروفات الناتج عن الأنشطة التجارية للمشروع خلال فترة زمنية محددة، والتي قد تكون شهرًا أو ربعًا ماليًا. 

الخطوة السادسة: بدء العمل والترويج له

الخطوة السادسة: بدء العمل والترويج له

بعد إطلاق و بداء مشروعك الخاص بصورة رسمية، يجب أن يصبح الترويج له أولى أولوياتك، وهو ما يوجب عليك اختيار قنوات وأساليب الترويج الملائمة القادرة على اجتذاب الزبائن.

بإمكانك الاطلاع على دليل ترويج الأعمال الخاص بنا.

الخلاصة

الحقيقة أن البدء بعمل خاص ليس أمرًا سهلًا، لذلك بذلنا ما بوسعنا لتقديم شرح مفصل حول كيفية إطلاق عمل ناجح والحفاظ عليه، و نأمل أن يكون هذا الشرح قد أجاب على أهم الأسئلة التي تجول في خاطرك حول العقبات التي قد تواجهك في المستقبل. 

أعجبك  المقال ؟

أضف تعليقاً:

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

{"email":"Email address invalid","url":"Website address invalid","required":"Required field missing"}