تابع كل جديد منصّة رُوّاد

أكثر من 11,214 متابع

صناعة و تسويق و تحليل المحتوى الرقمي

سبتمبر 15, 2019

صناعة المحتوى الرقمي

المحتوى هو المادة التي تنتجها لتسويق شركتك وبناء العلاقات مع الزبائن. وقد يكون المحتوى الرقمي عبارة عن نصوص على موقعك الالكتروني، أو منشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، أو صور أو فيديوهات أو ندوات عبر الإنترنت للترويج لعلامتك التجارية. ويهدف المحتوى إلى التواصل مع الجمهور، إذ أن ثقة الجمهور بعلامتك التجارية تزيد من احتمالية اختياره للخدمات والمنتجات التي تقدمها.

صناعة المحتوى

صناعة المحتوى

 وفقًا لويكيبيديا، فإن صناعة المحتوى هي تقديم المعلومات في وسائل الإعلام بشكل عام، ووسائل الإعلام الرقمي بشكل خاص، للجمهور في سياقات محددة.

إن المحتوى هو أي شيء يُعبّر عنه من خلال وسيلة معينة، ومن هذه الوسائل إلقاء الخطابات، أو الكتابة، أو أي طريقة أخرى من فنون التعبير عن النفس، والتي قد تشمل التوزيع والتسويق والنشر.

 وتشمل القنوات المعتادة في صناعة المحتوى إدارة وتحديث مواقع الإنترنت، والتدوين، والتصوير، وصناعة الفيديو، والتعليق على الإنترنت، وإدارة مواقع التواصل الاجتماعي، وتحرير وتوزيع المعلومات الرقمية المختلفة. وكان استطلاع لمركز "بيو" للأبحاث قد وصف صناعة المحتوى بأنها المواد التي يساهم الأفراد في صناعتها في عالم الإنترنت.

فائدة

تمثل صناعة المحتوى الرقمي جزءًا محوريًا من الاستراتيجية الرقمية لأي شركة، وبالتالي فإن كل محتوى تنتجه - بما في ذلك النشرات الالكترونية والتقارير والمدونات وغير ذلك - يجب أن يُدرس ويُصمم بعناية بحيث يحسن أداء علامتك التجارية، ويزيد وصولك إلى الجمهور، ويُضاعف مبيعاتك.

من يقوم بصناعة المحتوى؟

من يقوم بصناعة المحتوى؟

الجميع! يقوم بصناعة المحتوى . إن كان هناك من شيء قد علمتنا إياه مواقع التواصل الاجتماعي فهو أننا جميعًا صانعو محتوى. فقد نشر خبير التواصل والتسويق "آدم فينشنزيني" على موقعه قائمة تضم 50 مثالاً لصناعة المحتوى، وهي تشمل تغريدات تويتر، ومنشورات الفيسبوك، وصور، وفيديوهات، ومدونات، وملفات صوتية، وألعاب، وكتب الكترونية. وإذا كانت كل معلومة تنشرها تُعتبر محتوىً رقميًا، فإن ذلك يعني أنك عندما تغرد على تويتر، أو ترفع فيديو على فيسبوك، أو تحدّث مدونتك، فإنك تلعب دور صانع المحتوى الرقمي.

لماذا يُعتبر المحتوى مهمًا؟

تُعتبر صناعة المحتوى أفضل أدوات التسويق الداخلي، إذ أن المحتوى الذي تصنعه يزوّد جمهورك بمعلومات مفيدة ومجانية، ويجذب الزبائن المحتملين إلى موقعك الالكتروني، ويحافظ على الزبائن الموجودين من خلال خلق حالة من التفاعل الإيجابي.

كذلك يزيد التسويق بالمحتوى من معدل العائد على الاستثمار لدى الشركة، حيث تظهر الإحصائيات الحقائق التالية:

  • يجلب التسويق بالمحتوى ثلاثة أضعاف الزيارات التي يجلبها التسويق التقليدي، كما أن تكاليفه أقل بنسبة 62%.
  • تجذب الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تستخدم التسويق بالمحتوى زيارات أكثر بمعدل 126% من تلك التي لا تستخدمه.
  • %61 من عمليات الشراء عبر الإنترنت هي نتيجة مباشرة لقراءة الزبائن لمقال على مدونة الكترونية.
  • تحصل الشركات التي تنشر أكثر من 16 مقالاً شهريًا على مدوناتها الالكترونية على زيارات أكثر بثلاثة أضعاف ونصف من تلك التي تنشر أربعة مقالات أو أقل كل شهر.
  • إن صناعة المحتوى المناسب تعني نمو الشركة، لذلك دعنا نناقش استراتيجية المحتوى الخاصة بك.

إدارة المحتوى

إدارة المحتوى

يٌقصد بإدارة المحتوى عملية جمع وتسليم واستعادة وضبط وإدارة المعلومات بأي صيغة كانت. وعادةً ما يُستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى إدارة دورة حياة المحتوى الرقمي، بدءًا من إنشائه وحتى تخزينه بشكل دائم أو حذفه. وقد يكون المحتوى عبارةً عن صور أو فيديو أو صوت أو وسائط متعددة أو حتى نصوص.

مراحل إدارة المحتوى

قد تختلف آليات وطٌرق إدارة المحتوى باختلاف الهدف من المحتوى، أو الجهة المعدّة له، وقد يقود ذلك أيضًا إلى اختلاف الخطوات والمراحل والمصطلحات المستخدمة في هذه العملية.

مع ذلك يمكننا القول إن مراحل إدارة المحتوى عادةً ما تكون على النحو الآتي:

مراحل إدارة المحتوى

1.  التنظيم: هي المرحلة الأولى والتي يتم فيها إنشاء وتحديد التصنيفات والأبواب.

2.  الإنشاء: يتم تصنيف المحتوى وفق التصنيفات والأبواب المحددة.

3.  التخزين: تعتمد صيغة تخزين المحتوى على عدد من العوامل تشمل سهولة الوصول والتسليم، ودرجة الأمان، بالإضافة إلى عوامل أخرى مستمدة من حاجات الشركة المنتجة للمحتوى.

4.  سير العمل: يتم تحديد القواعد التي تضمن الحفاظ على المحتوى في حالة انتشار دائم مع الالتزام بالسياسات العامة للشركة.

5.  التحرير/التعديل: تضمن هذه الخطوة إدارة الإصدارات المتعددة للمحتوى وأشكاله المختلفة.

6.  النشر: يتم في هذه المرحلة تقديم المحتوى للجمهور المستهدف، سواءً عبر الموقع الالكتروني، أو عبر النشر الداخلي بواسطة شبكة الاتصال الداخلية الخاصة بالموظفين.

7.  الإزالة/الأرشفة: وهي المرحلة الأخيرة التي يُحذف فيها المحتوى أو يُنقل إلى الأرشيف وذلك عندما تقل زيارته أو يصبح قديمًا.

أنظمة وأدوات إدارة المحتوى

بالإضافة إلى المنصات الخاصة بإدارة أنواع معيّنة من المحتوى، توجد هناك أيضًا أنظمة لإدارة المحتوى بشكل عام، وهي توفر طُرق وأساليب آلية لإدارة المحتوى الرقمي وإنشائه بشكل تعاوني.

فائدة

يتضمن نظام إدارة المحتوى بالعادة ميزات متعددة مثل إمكانية النشر، وإدارة الصيغ، والقدرة على تحديث المحتوى وغيرها من المميزات الأخرى. وتسمح هذه الأنظمة للمستخدم بإنشاء واجهة موحدة، وبضبط الإصدارات المختلفة من المحتوى، ولكنها في المقابل تتطلب تدريبًا خاصًا. 

وتُعتبر أنظمة إدارة الأصول الالكترونية (DAM) نوعًا من أنظمة إدارة المحتوى، ولكنها تتميز بقدرتها على إدارة الملفات، والأفلام، وغيرها من الأصول الالكترونية المهمة. وتُعتبر "وردبريس" و"جوملا" و"دروبال" من أمثلة أنظمة إدارة المحتوى.

تسويق المحتوى

تسويق المحتوى

إن التسويق بدون محتوىً مميز يُعتبر أمرًا مستحيلاً، وبغض النظر عن تقنيات التسويق التي تتبعها، يجب أن يكون تسويق المحتوى جزءًا لا يتجزأ من عملك. وباختصار، يجب أن تدرك أن المحتوى المميز يُعد جزءًا من جميع أنواع التسويق ومنها:

  • التسويق في وسائل التواصل الاجتماعي: فلابدّ من صياغة استراتيجية تسويق المحتوى أولاً قبل صياغة استراتيجية التواصل الاجتماعي الخاصة بالشركة.
  • تحسين محركات البحث (SEO): فمحركات البحث تكافئ الشركات التي تنشر محتوىً متسقًا وعالي الجودة.
  • العلاقات العامة: يتناول الخبراء الناجحون في مجال العلاقات العامة القضايا التي تهم القراء، لا القضايا التي تهم الشركة.
  • استراتيجيات: وذلك يحتاج بالتأكيد إلى محتوىً مميز للحصول عليه.
  • التسويق الداخلي: فالمحتوى هو أساس الحصول على الزيارات والزبائن المحتملين.
  • استراتيجية المحتوى: فهي تُعد جزءًا لا يتجزأ من معظم استراتيجيات تسويق المحتوى.

صناعة المحتوى: 6 خطوات للنجاح

بعد تحديد جمهورك المستهدف، توجد أمامك عدّة خطوات يمكن أن تحسن من جودة وتأثير المحتوى الرقمي الذي تنتجه. ورغم أن بعض هذه الخطوات قد لا تكون ملائمة لجميع أنواع المحتوى، إلا أنها تنطبق بشكل عام على معظم أنواع المحتوى الذي تنتجه الشركات.

1.  حدد هدفك

حدد هدفك

فهناك أنواع مختلفة من المحتوى، ولكل نوع منها أهداف مختلفة. على سبيل المثال، قد تظهر دراسات الحالات خبرة شركتك في مجالات معيّنة، أما المقالات فقد تساعد شركتك على المشاركة في نقاشات حول قضايا مثيرة للاهتمام. إن تحديد هدفك في بداية عملية إنشاء المحتوى تزيد من فرصة تحقيق النتائج المرجوة منه.

2.  أنشئ محتوىً مفيدًا وعالي الجودة

أنشئ محتوىً مفيدًا وعالي الجودة

إن القاعدة الأساسية في إنشاء المحتوى الرقمي هي أن كل محتوى تنتجه يجب أن يكون مفيدًا ومثيرًا لاهتمام الجمهور المستهدف. وكلما كان المحتوى أكثر فائدة، زادت مشاركته بواسطة الجمهور مع دوائر التأثير المحيطة بهم.

3. روّج للمحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي

  مواقع التواصل الاجتماعي

 انشر محتوىً مختلفًا في كل شبكة من شبكات التواصل الاجتماعي وذلك لتوسيع نطاق حملاتك الإعلانية وزيادة وصول علامتك التجارية إلى الجمهور. يجب أن يكون المحتوى على كل موقع فريدًا من نوعه، وذلك حتى تعطي زبائنك سببًا لمتابعتك على أكثر من شبكة. وتذكّر أن المدونات، وغيرها من أنواع المحتوى التي تحظى بالكثير من المشاهدات والإعجابات والمشاركات، ترفع من ترتيب موقعك في محركات البحث.

4. استخدم الصور والوسائط المتعددة

 الصور والوسائط المتعددة

 عزز المحتوى النصي لديك بالصور والفيديوهات والرسوم البيانية، فوفقًا لدراسة قامت بها شركة (MDG) المختصة بالإعلانات فإن المحتوى المصحوب بصور جذابة يحصل على مشاهدات أعلى بنسبة 94%، كما تشير إحصائيات الشركة إلى أن 67% من الزبائن على الإنترنت يعتبرون وجود صور مفصلة وواضحة أكثر أهمية من معلومات المنتج أو تقييمات الزبائن الآخرين.

5. استعمل برنامج لتحسين الظهور في محركات البحث (SEO)

 فبدلاً من تخمين كلمات المحتوى التي قد تلقى قبولاً لدى جمهورك المستهدف، فإنه من الأفضل اتباع استراتيجية رسمية لتحسين الظهور في محركات البحث وذلك بواسطة أدوات "جوجل" وغيرها من المصادر الأخرى. إن البرامج الجيدة المتخصصة في تحسين الظهور في محركات البحث تساعدك على اكتشاف أكثر الكلمات بحثًا وانتشارًا في مكان وجودك أو مجال عملك.

6.  قم بمتابعة وتحليل المحتوى

تحليل المحتوى

تقوم برامج تحليل البيانات بالعادة بما هو أكثر من مجرد إحصاء عدد الزيارات، فهي تتجاوز ذلك إلى تقييم سلوك الأفراد على الإنترنت أثناء مشاهدتهم للمحتوى الرقمي الخاص بك. إضافة إلى ذلك، يجب أن تظل منتبهًا لترتيب موقعك في محركات البحث وأن تعمل باستمرار على تحسينه.

أدوات إنشاء المحتوى

رغم أن أنظمة إدارة المحتوى تساعدك على إدارة المحتوى الخاص بك، إلا أنها لا تساعدك على إنشائه، وهنا يأتي دور أدوات إنشاء المحتوى، وهي أدوات مفيدة خصوصًا إذا لم تكن تمتلك القدرة على الاستعانة بالمحترفين. وتتنوع أدوات إنشاء المحتوى من الصور المتحركة وحتى الرسوم البيانية، ولكنها بالمجمل تضفي طابعًا احترافيًا على المحتوى الخاص بك بغض النظر عن طبيعته.

Canva

تساعدك هذه الأداة على إنشاء تصاميم جميلة ولأغراض متنوعة، بدءًا من إعلانات مواقع التواصل الاجتماعي، ومرورًا بصور الغلاف الشخصي على "فيسبوك" وليس انتهاءً بالرسوم البيانية. كما تتميز هذه الأداة بقوالب جميلة وجذابة تستطيع تخصيصها باختيار الألوان والصور والنصوص الملائمة، وكل ذلك مجانًا.

Giphy

لقد حلت الصور المتحركة (GIF) محل الرموز التعبيرية (الإيموجي) وأصبحت وسيلة معتادة للتواصل بين الناس، وهو ما يجعلها بالتالي وسيلة مقبولة لعرض المحتوى. وتسمح لك هذه الأداة بالبحث في مكتبة تضم الملايين من الصور المتحركة التي تم إنشاؤها في أوقات سابقة، أو بإنشاء الصور المتحركة الخاصة بك.

Vidyard

هي منصة فيديو صُنعت خصيصًا لأجل خبراء التسويق، حيث تسمح هذه الأداة بتخصيص الفيديو من خلال إضافة النصوص والترجمة والاختبارات الثنائية وأزرار الشراء، بالإضافة إلى قدرتها على تحسين الظهور في محركات البحث.

SurveyMonkey

هي منصة رائدة في مجال إنشاء استطلاعات الرأي. لماذا قد تحتاج شيئًا كهذا؟ لأن خبير التسويق الجيّد يدرك أن تغذية الزبائن الراجعة تُعتبر أمرًا أساسيًا لأي حملة تسويق فعّالة.

MakeMyPersona

هي أداة أنيقة من شركة (هب سبوت) ترافقك خلال عملية إنشاء المحتوى، وهي تعمل على بناء شخصية وهمية للمستهلك المثالي بناءً على معطيات وإحصائيات حقيقية.

Anchor

هي أداة بودكاست مجانية مخصصة للمبتدئين، فهي تسمح لك بتسجيل وتخزين عدد غير محدود من الحلقات، ورفعها بسهولة على أي منصة خارجية أخرى.

إن هذه القائمة ليست شاملة لجميع أدوات إنشاء المحتوى الرائعة المتوفرة على الإنترنت، ولكنكم تجدون هنا قائمة أفضل بكثير.

تحليل المحتوى الخاص بك

تحليل المحتوى

وهي الخطوة الأخيرة، وربما الأكثر أهمية في عملية إنشاء المحتوى، فبدون وجود بيانات لن تعرف كيف تسير الأمور، ومن باب أولى لن تعرف كيف تحسنها.

 هناك العديد من المعطيات التي يجب أن تتابعها عند تحليل المحتوى، لذلك استخدم أهدافك كأساس لتحديد هذه المعايير. فأهدافك، أيًا كانت، تساعدك على تحديد المعايير الملائمة. (هل تذكر خطوة تحديد الهدف التي تحدثنا عنها سابقًا؟)

إن معايير التحليل ترجع إليك بشكل كامل، ولكن إليك بعض الأفكار حول المعايير التي تستطيع استخدامها:

Strengths - نقاط القوة

  • عدد المشاهدات: وهو عدد المستخدمين الذين قاموا بزيارة المحتوى الخاص بك.
  • زيارات محركات البحث: عدد الزيارات القادمة من محركات البحث.
  • معدل الارتداد: وهو نسبة الزوار الذين يغادرون موقعك بعد زيارة صفحة واحدة فقط.
  • معدل تحول الزوار إلى زبائن: وهي نسبة الزوار الذين يتفاعلون مع أزرار الشراء أو أزرار الإجراءات الأخرى.
  •  معدل التفاعل: وهو عدد الأشخاص الذين يتفاعلون مع المحتوى الخاص بك، سواءً بالإعجاب أو المشاركة أو التعليق أو بطرق أخرى.

نمو الجمهور: عدد المشتركين أو الزبائن الجدد نتيجة محتوى ما.

إذا أعجبك هذا المقال فلا تدع الفائدة تتوقف عندك، ساعد في نشر هذا المقال لتعم الفائدة

شاركنا رأيك في التعليقات في الادنى


التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ

{"email":"Email address invalid","url":"Website address invalid","required":"Required field missing"}

​هل اعجبك ما قرأت؟

​لا تفوت مقالنا التالي